استقبل مركز دراسات القدس وفداً من المجلس الكنسي العالمي للعدالة والسلام

 

 

القدس| استقبل مركز دراسات القدس في مقره الكائن بحرم جامعة القدس بالبلدة القديمة ، وفداً من المجلس الكنسي العالمي للعدالة والسلام، وذلك كمحاولة منهم لايجاد الطرق للوصول الى السلام والعدالة.

كان في استقبال الوفد مدير عام مركز دراسات القدس أ.د. شكري العبد، وموظفو المركز، حيث تلقى الوفد معلومات حول القدس مدينةً وجامعةً وعن معاناة المقدسيين.  

ومن جهته القى أ. د. العبد محاضرة حول مكانة القدس التاريخية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية؛ وقال:" اننا نمد أيدينا كفلسطينين لكل من يعمل من أجل السلام والعدالة، ونحن لطالما بحثنا عن أشخاص من كل أنحاء العالم يؤدون هذا الدور والسعي الى تحقيقيه بالشرق الاوسط، واننا ندرك جيدا بأنه لا يمكن تحقيق العدل بصورة مطلقة حيث أن الواقع يفرض علينا تفكيراً جديداً بخصوص بعض الامور الاساسية كقضية عودة اللاجئين."

وتطرق أ.د. العبد للحديث عن القدس كعاصمة للفلسطينين وأن حل الدولتين ممكن من جانبه أن يحقق العدل في هذه المدينة كونها محور الاديان الثلاث ومهمة للشعبين؛ كما وتتطرق للحديث عن جامعة القدس  وعن الخدمات الأكاديمية والمجتمعية والثقافية التي ترعاها الجامعة وتقدمها للقدس وللمقدسيين.